ஜ

لم يتعود هذا القلم ان يكتب الا عن الحب والاخلاص والوفاء
لم يتعود ان يكتب عن الغدر وخيانة المحبين
الا اني اجبرت من صديق لكتابة تلك الخاطرة لارسالها لمن غدر وخان 
فليعذرني الجميع على عدم اتقان قلمي لتلك الحادثة التي لم اعيشها.
*****
alt
لما قتلتي هذا القلب الغارق بحبك..
لما اطلقتي رصاصتك الدقيقة
نحو من استحوذتي وملكتي وتربعتي علية..

يالكي من بارعة فأنتي تحسنين الرماية ..

 

للاسف كان هدفك متقناً..
بعدما نزف منة كل مايحملة لكي من حباً جارف
وقطعتي اوردتة الموصلة لة من حنان ذلك القلب
فبكى وبكي كل حاسة من حواسة
ذبلت الزهور..
غضبت الطيور..

ولكن بقدر الالم والجرح النازف
والذي فتحتية في عمق قلبي

 

بقدر مااستطعتي ان تبنين لي ارادة
لم اكن املكها معكي
لاقف في وجهك واقول رغم حبي لكي
لن اعود اليكي
ولكن هل لي بسؤال !!
ليس السؤال لكي فأنتي لاتجيدين الاجابة
بل من عاش الحب وقدرة
فهل يمكن للانسان
ان يقص شريط ذكرياتة
بلا تردد ؟؟
وهل يلملم الماضي في ورقة
ويرمي بها من نافذة حياتة
وكأن شيئا لم يكن ؟؟
ياللهول !!
فكيف تطلقين الماضي
من اجل رجلا عابر
في الطريق
ويدفع بي الخروج من عربة حياتك.
نعم اذهبي معة الى المجهول
فأنا مازلت في ذهول.
وهنا اقولها
لن انسى رصاصتك المؤلمة
فهي كانت عميقة بقلبي
فلم يعد ينبض لكي.
وكلي أمل ان لاتعودي لي بندم
وانا على يقين بأن عودتك لي قريبة
ولكن فات الاوان.
اذهبي للذي اغراكي بطعني
فأنا الان اصبح ضعفي قوة

ولن اذوب امام وهجك

 



تحت تصنيف : الم الزمان

التعليقات

إضافة تعليق